עברית

اسرائيل (اليوم) vs. مقبولة نصار

تحديث (١٥.١١): أخبار سارة! الصحافية والناشطة في الحراك مقبولة نصّار ستستمر في عملها في سلطة الأمان على الطرق. لتفاصيل اضافية اضغطوا هنا.

 

-----

صحيفة "يسرائيل هيوم" تلاحق الناشطة مقبولة نصار بعد تعيينها في وظيفة مرموقة في سلطة الأمان على الطرق- فقط بسبب آرائها السياسية التي لا تلائم السلطة الحاكمة!

بعد نشر الخبر، انضم الوزير يسرائيل كاتس الى جوقة التحريض وصرح بأنه سيعمل كل ما في وسعه لاقالتها، والاصوات المطالبة باقالتها تتزايد - تعالوا نسمع صوتنا ونطالب السلطة الّا تستسلم امام سياسة كم الافواه - ارسلوا الآن رسالة شخصية للمديرة العامة لسلطة الأمان على الطرق!

هذا التحريض هو تصعيد آخر في الملاحقة السياسية ، والناشطة مقبولة نصار تتصدر عناوين الصحيفة المكارثية فقط بسبب آرائها التي لا تلائم السلطة الحاكمة والاغلبية في حين تمثل العديد منا: عبرت مقبولة عبر صفحتها في الفيسبوك عن معارضتها للاطعام القسري للأسرى وتحيي ذكرى النكبة، وطالبت باطلاق سراح الشاعرة دارين طاطور. هذه هي "لائحة الاتهام" ضدها! حتى في حال عارض احدنا آراء مقبولة، فإن سياسة كم الافواه بسبب مواقف سياسية شرعية هي خطيرة ومرفوضة.

لقد تم تعيين الصحافية والناشطة مقبولة نصار مديرة لقسم التوعية باللغة العربية في السلطة الأمان على الطرق وفق اعتبارات مهنية محضة - تعالوا نؤكد سوية ان الاعتبارات المهنية اقوى من الملاحقة السياسية - ارسلوا الآن رسالة شخصية للمديرة العامة لسلطة الامان على الطرق لدعم مقبولة.

صوتنا في هذه اللحظة مهم جدًا لان مقبولة ليست وحدها: يسرائيل هايوم تلاحق مقبولة واسرائيل تلاحق المواطنين العرب كل يوم- ان الملاحقة السياسية طالت وتطول العديد منا، في سلك التعليم وفي غالبية الوظائف الحكومية. حتى لو لم ينجحوا في اقالتها- فلهذا النشر والملاحقة اثر سلبي على كل شخص يعبر عن آرائه بصدق- وعلينا ان نقف سوية كالسد المنيع ضد الملاحقة السياسية وسياسة كم الافواه.

ليس هنالك حاجة لادخال تفاصيلك- ستتم اضافتها لقائمة المرسلين وفقًا للتفاصيل التي سجلتها مسبقًا في برنامج البريد الالكتروني في هاتفك.

تحديث (١٥.١١): أخبار سارة! الصحافية والناشطة في الحراك مقبولة نصّار ستستمر في عملها في سلطة الأمان على الطرق. لتفاصيل اضافية اضغطوا هنا.

 

-----

صحيفة "يسرائيل هيوم" تلاحق الناشطة مقبولة نصار بعد تعيينها في وظيفة مرموقة في سلطة الأمان على الطرق- فقط بسبب آرائها السياسية التي لا تلائم السلطة الحاكمة!

بعد نشر الخبر، انضم الوزير يسرائيل كاتس الى جوقة التحريض وصرح بأنه سيعمل كل ما في وسعه لاقالتها، والاصوات المطالبة باقالتها تتزايد - تعالوا نسمع صوتنا ونطالب السلطة الّا تستسلم امام سياسة كم الافواه - ارسلوا الآن رسالة شخصية للمديرة العامة لسلطة الأمان على الطرق!

هذا التحريض هو تصعيد آخر في الملاحقة السياسية ، والناشطة مقبولة نصار تتصدر عناوين الصحيفة المكارثية فقط بسبب آرائها التي لا تلائم السلطة الحاكمة والاغلبية في حين تمثل العديد منا: عبرت مقبولة عبر صفحتها في الفيسبوك عن معارضتها للاطعام القسري للأسرى وتحيي ذكرى النكبة، وطالبت باطلاق سراح الشاعرة دارين طاطور. هذه هي "لائحة الاتهام" ضدها! حتى في حال عارض احدنا آراء مقبولة، فإن سياسة كم الافواه بسبب مواقف سياسية شرعية هي خطيرة ومرفوضة.

لقد تم تعيين الصحافية والناشطة مقبولة نصار مديرة لقسم التوعية باللغة العربية في السلطة الأمان على الطرق وفق اعتبارات مهنية محضة - تعالوا نؤكد سوية ان الاعتبارات المهنية اقوى من الملاحقة السياسية - ارسلوا الآن رسالة شخصية للمديرة العامة لسلطة الامان على الطرق لدعم مقبولة.

صوتنا في هذه اللحظة مهم جدًا لان مقبولة ليست وحدها: يسرائيل هايوم تلاحق مقبولة واسرائيل تلاحق المواطنين العرب كل يوم- ان الملاحقة السياسية طالت وتطول العديد منا، في سلك التعليم وفي غالبية الوظائف الحكومية. حتى لو لم ينجحوا في اقالتها- فلهذا النشر والملاحقة اثر سلبي على كل شخص يعبر عن آرائه بصدق- وعلينا ان نقف سوية كالسد المنيع ضد الملاحقة السياسية وسياسة كم الافواه.

أرسلوا مؤخراً

  • Dana
  • Alon
  • مروه
  • נעמי
  • דנה
  • עדי
  • ישי
  • Noa
  • מחמוד
  • אור
  • אחלאם
  • אסף
  • حسين
  • Doron
  • هالة
  • אפרת
  • איילת
  • יעקב
  • נדב
  • Yael
  • יונתן
  • תלמה
  • עידית
  • מירה
  • נירית
  • גבריאלה
  • איריס
  • מיכל
  • سامية
  • מילאת
  • Arie
  • נאיה
  • Michael
  • אדהם
  • יעקב
  • זוהר
  • ‫עיסא
  • כרמלה
  • תלמה
  • גומאן
  • Eran
  • Raeda
  • לילה
  • גבי
  • رلى
  • סוסנר
  • אופיר
  • الزبارقه
  • רות
  • דניאל

أرسلوا الآن

يمكن ارسال النص أدناه، ولكن من المفضل تعديله وكتابة نص شخصي 


    ليس هنالك حاجة لادخال تفاصيلك- ستتم اضافتها لقائمة المرسلين وفقًا للتفاصيل التي سجلتها مسبقًا في برنامج البريد الالكتروني في هاتفك.