עברית עברית

للنداء الموجه للمرشحين

مؤخراً، سمعنا جانتس يقول بأنه يجب انهاء السيطرة على شعب آخر ويتراجع عن ذلك فوراً. أحزاب كثيرة ما زالت مشغولة بألعاب القوة بينما ينشغل رئيس الحكومة بالتحريض، ويحاول اخافتنا من جلوس مرشحين وأحزاب مع منتخبي الجمهور العرب في الكنيست.

اعتاد المرشحون على سماع الطرف الثاني، هؤلاء الذين يصرخون ضد المساواة بسبب الخوف والكراهية. حان الوقت ليسمعوننا، ليسمعوا الجمهور الاوسع الذي سيكون عليهم تمثيله فيما بعد بالكنيست. انضموا الآن للنداء الموجه للمرشحين المختلفين لعرض خطة لإنهاء الاحتلال والإعلان بأنهم سيكونون جزءاً من كتلة يهودية-عربية مانعة.

في كل يوم يمر دون أن ننهي الاحتلال، يتوغل الابرتهايد في الأراضي المحتلة أكثر. كل يوم يمر دون اعتبار المواطنين العرب شركاء شرعيين في الحكم، يقوض الديمقراطية أيضاً داخل حدود إسرائيل. لكي ننقذ ديمقراطيتنا الهشة، هذه هي المواضيع التي يتوجب علينا أن نضعها في مركز النقاش الجماهيري حول الانتخابات.

في سنوات التسعين، عمل رئيس الحكومة رابين الذي تحلى بالجرأة على انهاء الاحتلال. ولقد قام بذلك بدعم من الأحزاب العربية في الكنيست. اليوم يصعب علينا أن نتخيل ذلك حتى: فالحكومة الحالية التي بدأت ولايتها ب"العرب يتدفقون الى الصناديق" عملت بشكل منهجي على تقويض حق المواطنين العرب الأساسي بالانتخاب والترشح. كما دأبت نفس الحكومة على محو كلمة "الاحتلال" من الخطاب الجماهيري وقامت بالترويج لسياسة الضم بشكل علني.

هذه ليست صدفة: هم يعرفون بأنه بالإمكان انهاء الاحتلال فقط بواسطة الشراكة اليهودية-العربية، وهم يقومون بكل ما في وسعهم لكي ينزعوا  الشرعية عن منتخبي الجمهور العرب، ولكي يضعفوننا ويقضوا على الديمقراطية. اضيفوا اسمكم الآن للنداء الموجه للمرشحين لعرض خطة لإنهاء الاحتلال والإعلان بأنهم سيكونون جزءاً من كتلة يهودية-عربية مانعة، ومعاً سنركز خطاب الانتخابات على المواضيع الهامة بحق:

مؤخراً، سمعنا جانتس يقول بأنه يجب انهاء السيطرة على شعب آخر ويتراجع عن ذلك فوراً. أحزاب كثيرة ما زالت مشغولة بألعاب القوة بينما ينشغل رئيس الحكومة بالتحريض، ويحاول اخافتنا من جلوس مرشحين وأحزاب مع منتخبي الجمهور العرب في الكنيست.

اعتاد المرشحون على سماع الطرف الثاني، هؤلاء الذين يصرخون ضد المساواة بسبب الخوف والكراهية. حان الوقت ليسمعوننا، ليسمعوا الجمهور الاوسع الذي سيكون عليهم تمثيله فيما بعد بالكنيست. انضموا الآن للنداء الموجه للمرشحين المختلفين لعرض خطة لإنهاء الاحتلال والإعلان بأنهم سيكونون جزءاً من كتلة يهودية-عربية مانعة.

في كل يوم يمر دون أن ننهي الاحتلال، يتوغل الابرتهايد في الأراضي المحتلة أكثر. كل يوم يمر دون اعتبار المواطنين العرب شركاء شرعيين في الحكم، يقوض الديمقراطية أيضاً داخل حدود إسرائيل. لكي ننقذ ديمقراطيتنا الهشة، هذه هي المواضيع التي يتوجب علينا أن نضعها في مركز النقاش الجماهيري حول الانتخابات.

في سنوات التسعين، عمل رئيس الحكومة رابين الذي تحلى بالجرأة على انهاء الاحتلال. ولقد قام بذلك بدعم من الأحزاب العربية في الكنيست. اليوم يصعب علينا أن نتخيل ذلك حتى: فالحكومة الحالية التي بدأت ولايتها ب"العرب يتدفقون الى الصناديق" عملت بشكل منهجي على تقويض حق المواطنين العرب الأساسي بالانتخاب والترشح. كما دأبت نفس الحكومة على محو كلمة "الاحتلال" من الخطاب الجماهيري وقامت بالترويج لسياسة الضم بشكل علني.

هذه ليست صدفة: هم يعرفون بأنه بالإمكان انهاء الاحتلال فقط بواسطة الشراكة اليهودية-العربية، وهم يقومون بكل ما في وسعهم لكي ينزعوا  الشرعية عن منتخبي الجمهور العرب، ولكي يضعفوننا ويقضوا على الديمقراطية. اضيفوا اسمكم الآن للنداء الموجه للمرشحين لعرض خطة لإنهاء الاحتلال والإعلان بأنهم سيكونون جزءاً من كتلة يهودية-عربية مانعة، ومعاً سنركز خطاب الانتخابات على المواضيع الهامة بحق:

وقعوا مؤخرًا

  • אירית
  • אורית
  • פנינה
  • רן
  • ארנונה
  • ענבל
  • בנצי
  • רתם
  • Danny
  • אורה
  • גבי
  • מילי
  • פנחס
  • רזי
  • סמדר
  • עופר
  • נחום
  • אסי
  • אסתי
  • מולי
  • לירית
  • נאוה
  • אורלי
  • מעין
  • דפנה
  • יוסף
  • חוה
  • רינה
  • תמר
  • בלהה
  • דוד
  • Tal
  • יובל
  • שרה
  • ויקי
  • סטיבי
  • מלוין
  • דניאל
  • Ronhananh
  • חדוה
  • גאלה
  • Manuela
  • יונית
  • חן
  • שירה
  • חגי
  • הדס
  • איתיאל
  • דפנה
  • Talia

وقعوا الآن

حضرة: المرشح\ين في الأحزاب المختلفة,


أدعوك لعرض خطة لإنهاء الاحتلال وللإعلان بأنك ستعمل على تعزيز مكانة المواطنين العرب كشركاء شرعيين في الحكم وستكون جزءاً من كتلة يهودية-عربية مانعة.