עברית

نقدم شكوى حول تشويش الانتخابات

تحديث من يوم ١٥.٤.١٩:

في الأمس سلمنا الشكاوى التي تقدم به أكثر من ٦٠٠٠ مواطنة ومواطن إلى المستشار القضائي للحكومة، مراقب الدولة وشرطة إسرائيل. لكي يحموا العملية الديمقراطية السليمة والمساواة في الصندوق للمواطنين العرب- نحن بحاجة للمزيد من الآلاف معنا. انضموا الآن للنداء العاجل.

- - - - - - - - - - - - - - - - -

نتنياهو والليكود حاولوا تشويش الانتخابات بهدف تخفيض نسب التصويت وسط المواطنين العرب: حيث أدخل الليكود ١٢٠٠ كاميرا الى الصناديق في البلدات العربية لاخافة المصوتين على أمل بأن يبقوا في البيت.

في مكتب العلاقات العامة الذي تعاقد معه الليكود من أجل هذه العملية يتفاخرون بأنهم نجحوا في تخفيض نسبة التصويت وسط المواطنين العرب "إلى أدني مستوى في السنوات الأخيرة"- ما هذه إلا استمرارية مباشرة لأقوال نتنياهو التحريضية من عام ٢٠١٥ "العرب يتدفقون بكميات الى الصناديق"، وتصعيد خطير للتحريض ونزع الشرعية عن ٢٠٪ من مواطني الدولة.

يجب أن يحاسب الليكود على مساسه الخطير ظاهرياً بسرية التصويت، بالعملية الديمقراطية السليمة وبالأساس: بمبدأ المساواة في الصندوق للمواطنين العرب. انضموا الآن لتقديم شكوى مستعجلة للمستشار القضائي للحكومة، لمراقب الدولة وللشرطة:

فقط قبل بضعة أيام حاول الليكود وام ترتسو ايقاف مبادرتنا لنقل مصوتين من القرى غير المعترف بها في النقب الى صناديق الاقتراع البعيدة- وفشلوا. الآن يتضح بأن الحديث عن مساعي منظمة وواسعة لمنع المواطنين العرب من ممارسة حقهم الديمقراطي والخروج للتصويت. المطلوب الآن هو الخروج بهجوم وحماية الديمقراطية- انضموا الآن.

 

تحديث من يوم ١٥.٤.١٩:

في الأمس سلمنا الشكاوى التي تقدم به أكثر من ٦٠٠٠ مواطنة ومواطن إلى المستشار القضائي للحكومة، مراقب الدولة وشرطة إسرائيل. لكي يحموا العملية الديمقراطية السليمة والمساواة في الصندوق للمواطنين العرب- نحن بحاجة للمزيد من الآلاف معنا. انضموا الآن للنداء العاجل.

- - - - - - - - - - - - - - - - -

نتنياهو والليكود حاولوا تشويش الانتخابات بهدف تخفيض نسب التصويت وسط المواطنين العرب: حيث أدخل الليكود ١٢٠٠ كاميرا الى الصناديق في البلدات العربية لاخافة المصوتين على أمل بأن يبقوا في البيت.

في مكتب العلاقات العامة الذي تعاقد معه الليكود من أجل هذه العملية يتفاخرون بأنهم نجحوا في تخفيض نسبة التصويت وسط المواطنين العرب "إلى أدني مستوى في السنوات الأخيرة"- ما هذه إلا استمرارية مباشرة لأقوال نتنياهو التحريضية من عام ٢٠١٥ "العرب يتدفقون بكميات الى الصناديق"، وتصعيد خطير للتحريض ونزع الشرعية عن ٢٠٪ من مواطني الدولة.

يجب أن يحاسب الليكود على مساسه الخطير ظاهرياً بسرية التصويت، بالعملية الديمقراطية السليمة وبالأساس: بمبدأ المساواة في الصندوق للمواطنين العرب. انضموا الآن لتقديم شكوى مستعجلة للمستشار القضائي للحكومة، لمراقب الدولة وللشرطة:

فقط قبل بضعة أيام حاول الليكود وام ترتسو ايقاف مبادرتنا لنقل مصوتين من القرى غير المعترف بها في النقب الى صناديق الاقتراع البعيدة- وفشلوا. الآن يتضح بأن الحديث عن مساعي منظمة وواسعة لمنع المواطنين العرب من ممارسة حقهم الديمقراطي والخروج للتصويت. المطلوب الآن هو الخروج بهجوم وحماية الديمقراطية- انضموا الآن.

 

وقعوا مؤخرًا

  • נעמי
  • Yaniv
  • עידית
  • רני
  • תמר
  • עיינה
  • רות
  • ענת
  • בני
  • מיכל
  • ורוד
  • אלינה
  • רחל
  • גליה
  • תמר
  • עקל
  • גלית
  • יאיר
  • איילת
  • עינת
  • خالد
  • מיקי
  • מרי
  • תגריד
  • טלי
  • אורית
  • יובל
  • עאדל
  • ענת
  • חיה
  • Zelda
  • אברהם
  • Suzanne
  • ياسر
  • ניצן
  • Andrea
  • Gad
  • עפרה
  • יעל
  • מור
  • ערן
  • בן
  • אמיתי
  • עידן
  • יפעת
  • מירי
  • לילך
  • מתן
  • פרןפ
  • עומר

وقعوا الآن

حضرة المستشار القضائي للحكومة، مراقب الدولة، شرطة إسرائيل


نطالب بالتحقيق في إدخال ١٢٠٠ كاميرا الى الصناديق في البلدات العربية. كما نشر مكتب العلاقات العامة الذي استأجره الليكود، فإن الهدف من وراء هذه الخطوة هو تخفيض نسبة التصويت وسط المواطنين العرب. يوجد هنا شبهات لوقوع مساس خطير بالعملية الديمقراطية السليمة وبمبدأ المساواة في الصندوق. يجب أن تتدخلوا فوراً لتحولوا دون المس بثقة الجمهور بالعملية الانتخابية.