×

الآن في حلب!

يعتصر القلب ألمًا إزاء قصص الرعب الآتية من حلب المحاصرة – حرق الناس أحياءً، إعدامات جماعية واعتقالات واسعة النطاق للناجين من القصف والجوع. الجثث مكدّسة في الشوارع. وهذا كلّه يحدث هنا، الآن.

 

الليلة دخل وقف إطلاق النار إلى حيّز التنفيذ، ومن المفترض أن تتيح الإخلاء الآمن للمدنيين في شرق حلب. ما زلنا لا نعرف إن كان الإخلاء سيتم بسلام – ونتمنى أن يكون كذلك – ولكن هذا لا يكفي: المناطق التي سيتم إخلاء المدنيين إليها ليست آمنة، بل معرّضة للقصف المتواصل من قبل روسيا ونظام الأسد. سلامة هؤلاء النساء والأولاد والرجال الذين فقدوا كل شيء، ستكون مضمونة فقط بعد وقف القصف الجوي للتجمعات السكانية – اكتبوا الآن للسفارة الروسية.

 

من السهل الشعور بالعجز إزاء الفظائع في سورية. قوات كبيرة وقوية تحدّد مصير المدنيين على الأرض، غير أن نداءات الاستغاثة اليائسة التي تصل من هناك لا تسمح لنا بالسكوت. التزامنا الوحيد هو تجاه المدنيين السوريين الذين يعيشون جحيمًا مروّعًا ويتساءلون عن سبب صمت العالم إزاء  مأساتهم.

 

في أوقات معينة يكون الصمت عملاً غير أخلاقي. وهذا ما يحدث الآن في سورية. المدنيّون السوريون متعطّشون لكل تعبير عن التضامن والدعم – تعالوا لا نخيّب آمالهم.

 

إسراء (4 أعوام) وأخوها وليد (3 أعوام) في حلب. تصوير: UNICEF/UN013175/Al-Issa

يعتصر القلب ألمًا إزاء قصص الرعب الآتية من حلب المحاصرة – حرق الناس أحياءً، إعدامات جماعية واعتقالات واسعة النطاق للناجين من القصف والجوع. الجثث مكدّسة في الشوارع. وهذا كلّه يحدث هنا، الآن.

 

الليلة دخل وقف إطلاق النار إلى حيّز التنفيذ، ومن المفترض أن تتيح الإخلاء الآمن للمدنيين في شرق حلب. ما زلنا لا نعرف إن كان الإخلاء سيتم بسلام – ونتمنى أن يكون كذلك – ولكن هذا لا يكفي: المناطق التي سيتم إخلاء المدنيين إليها ليست آمنة، بل معرّضة للقصف المتواصل من قبل روسيا ونظام الأسد. سلامة هؤلاء النساء والأولاد والرجال الذين فقدوا كل شيء، ستكون مضمونة فقط بعد وقف القصف الجوي للتجمعات السكانية – اكتبوا الآن للسفارة الروسية.

 

من السهل الشعور بالعجز إزاء الفظائع في سورية. قوات كبيرة وقوية تحدّد مصير المدنيين على الأرض، غير أن نداءات الاستغاثة اليائسة التي تصل من هناك لا تسمح لنا بالسكوت. التزامنا الوحيد هو تجاه المدنيين السوريين الذين يعيشون جحيمًا مروّعًا ويتساءلون عن سبب صمت العالم إزاء  مأساتهم.

 

في أوقات معينة يكون الصمت عملاً غير أخلاقي. وهذا ما يحدث الآن في سورية. المدنيّون السوريون متعطّشون لكل تعبير عن التضامن والدعم – تعالوا لا نخيّب آمالهم.

 

وقعوا مؤخرًا

  • שיהן
  • דגנית
  • אפרת
  • רותי
  • כרמל
  • Sanyal
  • Mohammad
  • Mohammad
  • חגאזי
  • נגה
  • منعم
  • יובל
  • Ruti
  • Nurit
  • אביה
  • Moran
  • נסרין
  • יעל
  • אורית
  • כמיל
  • עומר
  • שלומית
  • טומי
  • דניאל
  • دعاء
  • ורד
  • Neomi
  • עינב
  • עפרה
  • יוני
  • גילי
  • דניאל
  • שירלי
  • ערן
  • שקד
  • בן
  • נוגה
  • ליאורה
  • קטנר
  • שרה
  • אביגיל
  • סמדר
  • אסף
  • שילי
  • Hagit
  • איילת
  • סתיו
  • יוחנן
  • ניצן
  • נעמה

وقعوا الآن

إلى الحكومة الروسية،


نناشدك السماح بالمرور الآمن للمدنيين المحاصرين في حلب، والاهتمام بالوقف المطلق لقصف التجمعات السكانية والتطهير العرقي في سورية.